تسجيل الدخول

المملكة تتربع على عرش موردي خام النفط إلى الصين خلال سبتمبر الماضي

اخبار اقتصادية
omar25 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
المملكة تتربع على عرش موردي خام النفط إلى الصين خلال سبتمبر الماضي

أشارت بيانات جمركية صادرة اليوم الجمعة، الخامس والعشرين من أكتوبر / تشرين، أن المملكة العربية السعودية حافظت خلال شهر سبتمبر / أيلول الماضي، على بقائها كأكبر مورد للنفط الخام إلى الصين، بدعم من قبل المصافي الجديدة، وفي ظل انخفاض الواردات الصينية من الخام الإيراني والفنزويلي بسبب العقوبات المفروصة على إيران وفنزويلا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.

وبلغت كميات خام النفط السعودي الموردة إلى الصين خلال شهر سبتمبر / أيلول نحو 7.17 مليون طن، أي ما يعادل نحة 1.74 مليون بريميل يوميا، إلا أن تلك الكميات تقل عن الكميات الموردة خلال شهر أغسطس / آب، والتي بلغت نحو 7.79 مليون طن.

وتعد كميات النفط السعودي الموردة إلى الصين خلال سبتمبر / أيلول الماضي، ضعف كميات النفط السعودي الموردة إلى الصين خلال شهر سبتمبر / أيلول من العام الماضي.

وبلغت واردات الصين من النفط السعودي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، نحو 59.7 مليون طن، بارتفاع يبلغ نحو 55.4 %، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وتسببت العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران، في انخفاض كميات النفط الإيراني الموردة إلى الصين، حيث انخفضت الواردات الصينية من الخام الإيراني من نحو 2.13 مليون طن في أغسطس / آب من العام لماضي، لتصل إلى 787 ألف و657 طن في أغسطس / آب الماضي، وتشهد مزيد من الانخفاض خلال شهر سبتمبر / أيلول، لتصل إلى 538 لأبف و878 طن .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *